X
تبلیغات
العچرش اولاد العروس
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين
الحديث عن بني العروس الموجودين بالاهواز العربية والذين منها وانتقلوا الى العراق وغيرة حيث ينقسمون الى العجرش والدغاغله ولهذة التسمية قصة قديمة وهي ان بني العروس حينما جاؤءا الى الحويزة في زمن المشعشعيين وعلى الاغلب في زمن السيد ضياء الدين المعروف ب( ضوي)انبهر المولى المشعشعي بعددهم وقال انهم مثل العجرش والدغاغلة فتسموا بهذة الاسماءوهم اخوة من جد واحد وهو السيد المير عبد الله بن مونس بن نصر الله بن ضياءالدين الى اخر النسب وهذا موجود في الكثير من العشائر العربية امثال شيوخ عشيرة بني طرف بيت سعيد وبيت صياح مع العلم هم من اب واحد وبيت الرئاسة في بني العروس ايضا منقسم الى هؤلاء البيتين وبعد ذلك تفرقوا بسبب الطاعون الذي دمر المنطقة(الحويزة)عام 1246 للهجرة
والحقيقة العجرش والدغاغله ابناء العروس هم من سكن الحويزة بالتحديد لا غيرهم لان هناك من العشائر العراقية تلقبت بالعجرش وايضا بالدغاغله ولكن ليسوا من هذا العنصر وقد عد الكتاب جميعهم حمائل بني العروس ولم يفرقوا بين الدغاغله والعجرش بل عدوهم من الحمائل الرئيسية في القبيلة مثل كتاب ج ج لوريمر دليل الخليج عندما جاء الى حمائل بني العروس اول ما عد حمائل الدغاغلة وهم البو بركة والسعيدات وغيرهم وكذلك كاظم بور في كتابة عشاير عرب خوزستان وايضا العامري في معجم العشائر العراقية والسيد وليد العريضي في كتابة غاية الاختصار في انساب السادة الاطهار وعلي نعمة الحلو وجابر جليل المانع ولدي مخطوط قديم للسيد ناصر بن محسن الحمادي اسم الكتاب تاريخ عشائر خوزستان وفية تفصيل لحمائل بني العروس وذراريهم واجدادهم ويذكر ان الدغاغلة هم اولاد العروس من ذرية ضوي بن عبد العزيز وجدهم محمد الملقب بالعروس وعدد حمائل العجرش وهم مخطوط ثمين ونادر .
والذي يعزز ما نقولة ايضا هو شهادت كل من العجرش والدغاغله بانهم اخوة من اب واحد وكلهم يقول انهم ابناء العروس جمعهم الله على الكلمة الطيبة والتاخي وهناك اشعار كثيرة يذكرونها ومن اشهر هؤلاء الشعراء والنسابة هو المرحوم مطير الرميلي وهو من البو بركة الدغاغلة والذي كان يصدح صوتة دائما يؤكد هذا المعنى الذي نقولة وكذلك بيرقهم واحد مكتوب عليه عشيرة العجرش والدغاغله.
الدغاغله اليوم هم يضمون كل من السعيدات والبو بركة والبوسنين والسراجات فقط لا غيرهم ومن هذة الحمائل تتفرع بيوت اخرى واما العجرش فيهم بيت حسين بن علي خان بن عبد الله واعقب حسين من جميان وعباس وثامر فقط وهناك حمائل اخرى هم ايضا من العجرش مثل الكروشات والتويرات والبو حمرة والصلمان وبيت وشاح بن محمد والحمادي بن سيلاوي بن عبد الله المذكور اعلاه وهناك تفرعات اخرى اقتصرنا على الاصول وتركنا التفرعات والله العالم

+ نوشته شده در  شنبه پنجم شهریور 1390ساعت 0:6  توسط سعید  | 


ج.ج.لويرمر

مُساهمة من طرف ابن العروس ف

بسم الله الرحمن الرحيم
افضل الصلاة والسلام على سيدنا محمد واله الطاهرين
اما بعد
ان تاريخ بني العروس من الصعب ان يخفيه كاتب او مولف لكثرة الاحداث التي مرت عليهم والحوادث التي اشتركوا بها او المواثف التي هم صنعوها من فعلهم رغم هذه الاحداث والمواقف التي جرت في ايامهم هيه كانت ضد الانضمه الضالمه فلهذا ترى اكثر الكتاب لايذكروها خوفا من السلطان واذا ذكروها فيذكروها ليس على حقيقتها وان الكتاب الاجانب ذكروا بني العروس في كتبهم ومن جملة الذين كتبوا هو المستشرق البريطاني ج.ج.لويرمر هذا الرجل كتب كتابا اربعة عشر جزءا اسمه دليل الخليج سبعه جغرافيه وسبعه تاريخيه وكان مهتما بامور القبائل العربيه وغير العربيه التي تسكن بعض من اراضي بلاد فارس حيث كان دقيق في التفاصيل حيث كان يذكر عدد رجال القبيله وان كانت في الباديه اي رحاله يذكر خيامهم وعدد خيولهم ومايمتلكون من دواب لديهم ولقد اشرف على طبع هذا الكتاب امير دولة قطر الشيخ حمد ال ثاني واصبح هذا الكتاب مصدرا مهما لكثير من القبائل العربيه وتاريخها ومن ضمن هذه القبائل التي ذكرها لويرمر في كتابه دليل الخليج في الجزء الجغرافي الثاني تحت عنوان قبيلة عكرش او عروس
وقال قبيلة كبيره تعد خمسة الاف نسمه والبيتان الحاكمان لهذه القبيله هم بيت غالب وبيت حسين ومن ثم يذكر الحمائل التي تحت راية الاشراف بني العروس ويذكر عدد خيامهم وبغالهم وخيولهم ومناطق سكناهم
توضيح
ان ان الكاتب لويرمر ذكر الاشياء التي شاهدها وسمع بها حيث هو كان يجول في هذه البلدان ويمر بالقبائل يشاهد حياتهم ومساكنهم وطبيعة عيشهم لكن لم يدخل في التفاصيل الدقيقه للقبائل حيث هو يذكر المشهور عنها وعن روسائها لهذا كان يذكر الواقع لهذه القبائل ومن الفائده التي تستفيد منها هذه القبائل المذكوره في كتابه هذا

+ نوشته شده در  جمعه چهارم شهریور 1390ساعت 14:32  توسط سعید  | 
وهو المعروف بالديباج - أو الديباجة - لحسن وجهه ويلقب بالمأمون ويكنى أبا جعفر ، أمه أم أخويه موسى وإسحاق أم ولد تدعى حميدة ، وكان شيخا وادعا محببا في الناس ، وكان يروى العلم عن أبيه جعفر بن محمد وكان الناس يكتبون عنه هكذا قال الطبري في تاريخه جزئه 10 صفحة 233. وقال الخطيب في تاريخه جزئه 2 صفحة 113 وأبو الفرج في مقاتله صفحة 538 انه كان شجاعا عاقلا فاضلا ، وكان يصوم يوما ويفطر يوما ، وكانت زوجته خديجة بنت عبد الله بن الحسين تقول : ما خرج من عندنا في ثوب قط فرجع حتى يكسوه : قال ابن عنبة في عمدة الطالب صفحة 245 خرج داعيا إلى محمد بن إبراهيم بن طباطبا الحسنى ، فلما مات محمد بن إبراهيم دعا محمد الديباج إلى نفسه وبويع له بمكة، وذكر الخطيب في تاريخه عن وكيع أنه قال في بيعة الديباج كان قد بايعه أهل الحجاز وتهامة بالخلافة ولم يبايعوا بعد علي بن أبي طالب لعلوي غيره.

وكان السبب في دعوته الناس إليه انه كتب رجل - أيام أبى السرايا - كتابا يسب فيه فاطمة بنت رسول الله وجميع أهل البيت وكان محمد ابن جعفر معتزلا تلك الأمور لم يدخل في شئ منها، فجاءه الطالبيون فقرؤوه عليه فلم يرد عليهم جوابا حتى دخل بيته فخرج عليهم وقد لبس الدرع وتقلد السيف ودعا إلى نفسه وتسمى بالخلافة واستحر القتال حتى حوصر الديباج في ثبير - جبل بمكة - فبقي محصورا ثلاثة أيام حتى نفد زادهم وماؤهم وجعل أصحابه يتفرقون ، فلما رأى ذلك طلب الأمان لنفسه ولمن معه فأعطى ذلك ثم غدر به وبهم فحملوا الجميع مقيدين في محامل بلا وطاء يريدون بهم خراسان ، فخرج عليهم في الطريق بنو نبهان وقيل الغاضريون وذلك في زبالة فاستنقذوا الديباج ومن معه من أيدي العباسيين بعد حرب شعواء ، ثم مضى الديباج ومن معه بأنفسهم إلى الحسن بن سهل في بغداد فأنفذهم إلى خراسان حيث المأمون فأمر المأمون آل أبي طالب بخراسان أن يركبوا مع غير الديباج من ال ابي طال ، فأبوا ان يركبوا الا معه.
وهكذا سممه المامون العباسي في سنة 203 هجرية ودفن بجرجان ولة اليوم قبر ومزار ومعروف بصاحب القبة الخضراء. وهو اخ شقيق للامام الكاظم علية السلام من ام واحدة وهي السيدة حميدة المصفاة كما كان يشبهها الامام الصادق علية السلام.

لة من الاولاد ثلاثة السيد القسم الشبية والحسين وعلي الخارصي. ويقول السيد ابن عنبة لة عقب كثير، ويذكر في كتاب سر السلسة العلوية ان عقب محمد الديباج في الكوفة والري.


اسماء المصادر التي ذكرة محمد الديباج ومحمد العروس وذراريه
1. كتاب المعقبون من ولد الامام امير المؤمنين تاليف ابي الحسين يحيىبن الحسنبن جعفر بن عبيد الله بن الحسين بن زين العابدين الدني العلوي النسابة العقيقي 214-277 هـ ق.
2. قبائل عرب خوزستان للمؤلف كاظم بور ذكر ذراري العكرش من ولد العروس
3. قلائد الذهب في جمهرة انساب العرب لابن حزم الاندلسي تشجير كامل سلمان الجبوري ص45.
4. الفخري في انساب الطالبيينللعلامة النسابة اسماعيل بن الحسين بن محمد بن الحسين بن احمد المروزي الازورفاني572-614هـق. ص26-29 و198-201
5. معالم انساب الطالبيين في شرح كتاب سر الانساب العلوية لابي نصر البخاريتاليف الدكتور عبد الجواد الكليدار الطعمة1307-1379قمري.ص173-176.
6. التذكرة في الانساب للعلامة جمال الدين ابي الفضل احمد بن محمد بن المهنا الحسيني العبيدلي من اعلام القرن السابع اعداد السيد مهدي رجائي ط قم سنة 1421قمري ،ص197-202.
7. الشجرة المباركة في انساب الطالبية للامام فخري الرازي المتوفي 606هـ،ط قم 1419هـ، ص118 -121
8. النفحة العنبرية في انساب خير البرية للعلامة النسابة محمد كاظم بن ابي الفتوح بن سليمان اليماني الموسوي تحقيق السيد مهدي رجائي، طحافظ –قم 1419 هـ ،ص57-61.
9. مختصر تحفة الازهار وزلال الانهار في ابناء الائمة الاطهار تاليف ضامن بن شدقم الحسيني المدني كان حيا سنة 1090 ميلادي طبعة الرياض 1426هـ ،ص 531-541.
10. المعقبون من ال ابي طالب ج2 للعلامة النسابة مهدي الرجائي الموسوي ،ط قم 1427ص491-492.
11. المجدي في انساب الطالبيين تاليف السيد علي بن محمد العلوي العمري النسابة من اعلام القرن الخامس ط ستارة قم 1422هـ ص287-289.
12. الاصيلي في انساب الطالبيين للعلامة النسابة المؤرخ صفي الدين محمد بن تاج الدين علي المعروف بابن الطقطقي الحسني المتوفي 709 هـتحقيق السيد مهدي رجائي ط حافظ قم 1318 هـ ص206-211.
13. سراج الانساب تاليف العلامة النسابة سيد احمد بن محمد بن عبد الرحمن كياء كيلاني ط ستارة قم 2007 ميلادي ص84-86.
14. كتاب لباب الانساب والالقاب والاعقاب لظهير الدين البهيقعي ص 68 و105.
15. الروض المعطار في تحفة السادة الاطهار للنسابةالسيد ضامن بن شندقم المتوفي في القرن الحادي عشر الهجري.
16. عمدة الطالب لجمال الدين احمد بن عتبة المتوفي سنة 828 هجري ص 246
17. تهذيب الانساب ص181
18. المشجر الكشاف لاصول السادة الاشراف تاليف السيد محمد بن احمد الحسيني النجفي
19. كتاب معجم عشائر العراق للعامري
20. الصراط الابلج للسيد جعفرالاعرجي حفيد النسابة السيدمحمود الاعرجي الذي كتب عمود نسبنا قبل 100 تقريبا
21. الجوهر الشفاف في انساب السادة الاشراف ج1
22. ابناء الامام في مصر والشام ص 154 للطبطبائي
23. الشجرة الزكية السيد يوسف جمل الليل ص515
24. لدرر البهية والجواهر النبوية الشريف مولاي إدريس الفضيلي المغربي في كتابه (ا) 2/203
25. المحامي عباس العزاوي كتابة عشائر العراق ( ج4 ذكر ذراري السيد محمد العروس
26. كتاب دليل الخليج العربي لمؤلفة البريطاني لوريمر القسم الجغرافي 1906 ذكر ذراري محمد العروس من ال حسين وال غالب
27. الرحلة المكية السيد علي خان المشعشعي في والكتاب مخطوط في القرن الثاني عشر
28. سلسلة الاصول في شجرة ابناء الرسول السيد عبد اللة بن محمد بن الشارف بن علي الحشلاف في المطبوع سنة 1929 في تونس
29. كتابة تحفة الطالب بمعرفة من ينتسب الى عبد اللة وابي طالب السيد الحسين بن عبد اللة الحسيني السمرقندي المتوفي سنة 1043 هجرية
30. الثبت المصان نقيب واسط ابو نظام الدين الاعرجي
31. الحديقة البهية وكذلك في كتابة بحر الانساب والصراط الابلج السيد جعفر الاعرجي
32. مختصر البيان السيد وليد العريضي الحسيني مقرر الهيئة العربية للانساب في الذي كتبة سنة 1967 /ص26.
33. اللباب في شرح صحاح الاعقاب من ال ابي طالب (ع) السيد النسابة نبيل الاعرجي رئيس المجلس العام للسادة الاشراف في العراق ورئيس السادة الاعرجي
34. صحاح الاعقاب السيد النسابة نبيل الاعرجي ص341 الى صفحة 347 طبعة بغداد الجزء الخامس اصدار المجلس العام للسادة الاشراف في العراق.
35. ذكرهم النسابة محمد المامون بن محمد فاضل بن محمد المغربي المتوفي سنة 1880 دفين طرفاية في المغرب
36. عشائر العراق النسابة غازي الشمري ذكر ذراري محمد العروس.
37. لباب الانساب والالقاب والاعقاب ذكرهم النسابة ظهير الدين البهيقعي صفحة 68 و105 19
38. ذكرهم الفخر الرازي في كتابة الشجرة المباركة صفحة 107
39. صحاح الاعقاب سيد نبيل الاعرجي ذكر ذراري سيد محمد اعروس
40. غاية الاختصارفي انساب السادة الاطهار للسيد وليد العريضي ص145

+ نوشته شده در  جمعه چهارم شهریور 1390ساعت 13:51  توسط سعید  | 

قدم السادة ال عروس الى الحويزة في القرن التاسع الهجري وكانوا قبلها في مدينة الحائل وبعد قتل الضيغم في الحائل هاجروا الى جرجان وكرمان ومن ثم الى الحويزة واسقروا بها وبعدها قوية شوكتهم وحدثت مصادمات مع الدولة المشعشعية وقتل على اثرها المولى المشعشعي الملقب بالمولى سنة 933 هجري وغادروا على اثرها الى بغداد وبعد مصادمات مع الدولة العثمانية وقتل الوالى العثماني سليمان باشا الصغير حدثت حملة ضد السادة بنو العروس وغادروا قسم منها الى الحويزة وقسم الى البصرة وقسم اخفوا نسبعم في العراق وهذة نبذة عن الحويزة.
في سنة 820 هـ استولت دوندي بنت السلطان حسين الجلايري على الحُوَيزة والبصرة وواسط، وضُربت السكّة باسمها، ودُعي لها على المنابر في كُلّ الصلوات إلى أن ماتت سنة 822هـ، وأقيم مكانها ولدها أُوَيس، وهي من أصل مغولي (1).
وكانت الحويزة كباقي مدن الإقليم خاضعةً لحكم المغول، وكان الحاكم فيها حين ظهور المُشَعشِعين الشيخ جلال الدين بن الشيخ أبي الخير بن محمّد الجزري، كان يحكمها بالنيابة عن أبيه الحاكم العام في الإقليم المنصوب من قبل عبدالله سلطان بن إبراهيم بن أمير شاهرُخ بن تيمورلنك، فنازله المُشعشع وجَرَت بينهم معارك كانت نتيجتها استيلاء المشعشع على الحويزة وخروجها من سلطة المغول سنة 845 هجرية.
قال السيد علي بن السيد عبدالله الحويزي المشعشعي في كتابه « الرحلة المكّية » (2): أمّا الحويزة فلم تكن قبل المشعشعيين لحاكم منفرد، وكانت آجام قَصَب تسكنها مَعدَنة نيس وآل غزّي. وأقرب ما يكون إليها من ناحية الشرق « القيصرية » من أعمال الأهواز. وهي وإن خربت بخراب ( شلوا ) بكسر السدّ، لكن أخرجوا لها نهراً من شاطئ الكرخة، واعتمرت عليه واستمرت عامرة. وإلى الآن توجد فيها آثار قصور حتّى إن في الفترة بعد وفاة المرحوم السيد حيدر (3) ( سنة 1092هـ )، حَفَرَ علي بن نعمة نهرها الموجود الآن فأخرج منه أسباباً وسُفُناً راكسة.
سبب اختيار المشعشع الحويزة مقراً لإمارته
قال في الرحلة المكيّة: لمّا وصلت أخبار السيّد محمّد المشعشع إلى الشيخ ابن فهد، كتب الشيخ إلى الأمير منصور بن قبان بن إدريس العبادي كتاباً في استحلال دم السيّد المذكور ووجوب قتله وهو في الجواذر، فأحضره الأمير ( لكنّه تخلّص منه بالحيلة )، ثمّ انتقل إلى الحويزة بعد عدّة حوادث جرت بينه وبين أهل الجزائر. وقال السيّد ضامن بن شَدقَم المدني في كتابه « تحفة الأزهار »: « كانت الحويزة ( حين ظهور المشعشع ) بيوتها من القصب من غير طينٍ ولا حجر، وسُكّانها رعيّة للعبادي له عليه مُقَرَّر يأخذه منهم كل عام، فجاء عامله لاستيفاء مُقَرَّره فمنعه المشعشع، فوقع بينهم حرب فانكسر العبادي وانهزم مولّياً. ثم إن الأمير ناصر بن فرج العبادي عاود الكرّة على الحويز في أواخر سنة 861 هـ، عندما قُتِل المولى علي بن المشعشع. وفي هذه الكرّة أيضاً انتصر عليه المشعشع وأباد جيشه وشتّت شمله ».
ولهذه الانتصارات التي حقّقها المشعشع على أعدائه في الحويز أسباب، منها: جغرافيتها الخاصة التي جعلت للمشعشع حصناً منيعاً يحفظه من مداهمة العدوّ من الناحية الغربيّة، حيث يقع هُور الحويزة الممتد من القُرنة إلى العمارة والحويزة في بقعة تبلغ 58 كيلومتراً طولاً في 45، إلى 20 كيلومتراً عرضاً.
ويقول بعض الرحّالة الرومان في رحلته: بيوت الحويزة كُلّها من القصب إلا قلعتها فإنّها مُحكمَة حصينة تقع على جُرف هُور، وكان أهلها يفتحون الماء على أطرافها في الحروب فيعجز المهاجمون من الوصول إليها.
سعة الحويزة ومساحتها
كانت الحويزة يوم كانت عاصمة لإمارة المشعشعيين بلداً واسعاً مترامي الأطراف، قَدَّروا مساحتها آنذاك ( 15 ف 15 ) فرسخاً (4). وقدّرت بعض المصادر التاريخيّة طولها بـ ( 33 ) كيلومتراً وعرضها ( 18 ) كيلومتراً. كما أن طولها الجغرافيائي يقدَّر حسب الاصطلاح القديم بـ ( 48 درجة ) وأربع دقائق، وعرضها ثلاث درجات و ( 37 دقيقة ). وتنحرف قِبلتها عن نقطة الجنوب إلى الغرب 38 درجة و 13 دقيقة وثانية واحدة.
وكان نهر الكرخة يجري وسط الحويزة يسقي مزارعها وبساتينها، ثم يَشُقّ أرضها متّجهاً إلى الجنوب نحو شطّ العرب، ولهذا كانت تلك الأنحاء خصبة عامرةً، فاتّفق في سنة 1200هـ أن شَقَّ رجل اسمه هاشم ـ يقال أنه من موالي أمراء الحويزة ـ نهراً من الكرخة في أعالي الحويزة وسيّره إلى أرضه ومزارعه عُرف بنهر هاشم، فأخذ ذلك النهر يَعرض ويتّسع لرخاوة الأرض، وتدفَّق فيه الماء فانخفض في مجراه إلى الحويزة، فجفّت الفروع وأجدبت الأرض وظهر البوار والخراب، فعمل الحويزيّون سدّاً لنهر هاشم، وأعادوا الكرخة إلى مجراها الأوّل، ولكن بعد مُدّة هُدم ذلك السدّ، ففقدت الحويزة مكانتها الاقتصادية، وأخذت تنقص من أطرافها وتذوب تدريجاً فتفرّقت جماعتها. وقد ساعد على ذلك المعاركُ المتتالية فيها، حتّى أصبحت على ما هي عليه قبل الحرب العراقيّة. الإيرانية. يقول المتشرق ( لُردكُرزن ): كانت الحويزة مدينة مهمّة مزدحمة بالسكّان، لكنها تحوّلت إلى ناحية صغيرة بسبب سدّ الكرخة الذي هُدِم سنة 1837م وتسرّب الماء إلى الأهواز.
طريق التواصل بين الحويزة والبصرة
كان أهل البصرة يشدّون الأحمال في مسيرهم إلى الحويزة من « سحاب » وهي قصبة تابعة للقُرنة ونقطة استراتيجية مهمّة. وربما لجأوا في ساعة العُسرة إلى الحويزة، كما حدث سنة 1078م عندما هجم الجيش العثماني عليهم في البصرة والجزائر. كما كان أهل الحويزة يتردّدون على القرنة للتموين وتبادل البضائع.
إحداث الأبنية والقِلاع في الحويزة
قال المولى علي خان المشعشعي في كتابه « الرحلة المكّية »: أول مَن أحدَث البنايات والقلاع والضياع في الحويزة: السيّد محسن المعروف بالملك المحسن (5)، فبدأ بقلعة الحويزة المعروفة بالمدينة إلى الآن، وأنزل فيها ضبّاطاً وموضعاً له فيها أيضاً، وأنزل سباهية من أمّر انيس حولها وقبائلهم وطرشهم نواحيها، ثمّ بنى قلعة المشكوك وجعل فيها ضبّاطاً وموضعاً له فيها أيضاً، وأسكن جانبيها قبلةً وشرقاً أربعين ألف سباهي (6) معروف، والكلّ منهم أهل مضايف ومُقَرَّريات وخدم وتبعات، وهم من نيس وكربلاء وغيرهم، وأدار على الجميع مدينة حصين. ثم أضاف عليها قلعة على شاطئ الكرخة مقابلةً صدر « كمال آباد » وأسكنها ولديه عليّاً وأيوب، وهما أكبر أولاده. ثم أحدَثَ قلعة الداير المعروفة بـ ( أبو عمر )، وجعل فيها حرّاساً وضبّاطاً، وأنزل حولها من عساكر مَيامر كربلاء (7). وكان ينتقل بفصول السنة إليهنّ جميعاً؛ لكلّ فصل مكان لائق به. ثم بعد بناء الجميع وتتميم ما يحتاج إليه اختط مدينة متّسعة تجمع جميع عساكره وذخائره وأمواله وأسبابه وخزائنه، وهي المدينة الواقعة بين الشطَّين المسمّاة بالمحسنّية باسم بانيها، وهي الآن البلدة المحروسة المسكونة المحيطة بـ (بستان بو دليف ) من طرف القبلة على شاطئ « كمال آباد »، ثم مستديرة إلى الشاطئ الكبير وهو الكرخة إلى ( بُستان مثب ) المعروف بـ ( بستان ابن عكرش ) و ( قمير بن وادي ) من طرف الشعبانيّة، فعلّق عليها الدراويز والمحكمات، وعيّن فيها اثني عشر ألف من عسكره، ومسكنهم أبراجها ودراويزها ووسطها خالي التي هي الآن بين الشطَّين. وكان منبتها آنذاك طرفاء وغرباً وصريماً. أقول سُمّيت المحسنيّة نسبةً لبانيها الملك المحسن وتمييزاً عن الحارة القديمة المعروفة بالدبيسيّة أيضاً.
بناء قلعة في الحويزة على عهد المولى السيّد منصور
قال السيّد علي خان في كتابه ( الرحلة المكيّة ): وفي أيام السيّد منصور بن السيّد مطّلب ( حدود سنة 1048م ) تقدّم المولى السيّد منصور إلى الشاه بأن يُعمّر قلعةً في بيت حاكم الحويزة في المحسنية، لوقوعه بين الشطَّين، ويكون فيه عسكر من قِبَل الشاه، وتعهّد بمعاش العسكر، فوافق الشاه، وأعطِيت الحويزة للمولى منصور بعد إتمام بناء القلعة ووصول مستحفظها. وأخذ المولى يعطي المستحفظين كل سنة سبعمائة تومان، وهو أول حاكم توطّن المحسنيّة وبنى فيها البنايات. منها المنزل الذي تتداوله الحكّام إلى هذا التاريخ، وبنى الجامع المعروف فيها، والحمّام، والقهوة خانة، والأسواق على جانب النّهر. واتّصالها من الجامع إلى المكان يقال له: النقب من المدينة. وتسير السُّفن في ذلك النهر من ابتداء السوق إلى نهايته، وهو من القهوة خانة إلى خارج البلد. وكان خطّ المدينة بغاية الاستحكام، وانتقل السيد منصور من قلعة العبّاسيّة إلى المحسنيّة، فانتقل الناس معه من الحويزة ومن العباسيّة إلى المُحسنيّة.
ويظهر مما ذكره صاحب الرحلة أن الحويزة الموجودة الآن في هذا الزمان المعروفة بحويزة طينة هي غير الحويزة القديمة التي كانت مسكونة في العصر العباسيّ وما بعده إلى أيّام المغول، وأن الموجودة الآن تبعد عن الأولى بمسافة.
قال صاحب ( الرحلة : وكان السيد راشد ( قد عزم على نقل الناس من الحويزة إلى المحسنية، فشق عليه وعزموا على الفتنة، فانصرف عن ذلك وانتقل هو إلى مكانٍ بنى فيه قلعة سُمّيت العباسية ( باسم الشاه عباس الصفوي )، فسكنها السيّد راشد، وتفرّق المشعشعيُّون في زمانه؛ بعضهم سكن المحسنيّة، وبعضهم بقي في الحويزة، وأكثرهم انتقل معه إلى العباسية حتّى حكم المولى السيّد منصور فانتقل الجميع إلى المحسنيّة (9).
قبائل الحويزة إبان ظهور المشعشعيين
كان سكّان الحويزة عند ظهور المشعشعيين مَعدَنة من قبائل متبقّية هناك لترعى الإبل والجاموس بالقرب من مستنقعات الحويزة وأهوارها. ولما استفحل أمر المشعشعيين واتخذوها قاعدة لهم توجّهت نحوهم قبائل كثيرة، فأصبحت الحويزة غاصّة بالسكّان من قبائل شتّى؛ بعضها نَزَح من نجد، وبعضها من العراق، وبعضها من شمال الإقليم وسائر مُدنه. ومن أهمّ القبائل التي وردت الحويزة مع المشعشعيين في وقت واحد: بنو سالة وبنو أمطيط وكربلا والسلامات. قال في ( الرحلة المكيّة ): وعرب الحويزة ولواحقها مثل شريفي، ومراغي، وغزّاوي وعنقودي وإسحاقي وخميسي وخالدي... إلخ.
كانت بعض القبائل تسكن الحويزة فترةً ثم تتركها بسبب النزاع الذي كان يحدث بينها وبين قبيلة أخرى، كما كان آل غزّي ممنوعين من دخول الحويزة على عهد حاكمها المولى مبارك المشعشعي ( 998 ـ 1026 م ). ثم ظهرت في الحويزة قبائل أخرى وصار لها شأن بعد القرن الحادي عشر الهجري، مثل السواري، والدلامات، والفضول، ومزرعة، والباويّة، وبني لام، وعبادة وآل سلطان، وال عروس، وآل جمودي
__________________
قال امير المؤمنين علية السلام (لا تكن عبدا لغيرك فقد خلقك اللة حرا)

 

+ نوشته شده در  جمعه چهارم شهریور 1390ساعت 13:35  توسط سعید  | 

أعقاب الأمام جعفر بن محمد الصادق ( عليهم السلام )
سنتناول أعمدة النسب لأعقاب الأمام الصادق ( ع) ، ونبدأ كما قلنا بآل الديباج ........
تناول السيد أبو النظام مؤيد الدين عبيد الله الأعرجي الحسيني النسابة المتوفى سنة 787 هـ في كتابه الثبت المصان المشرف في ذكر سلالة سيد ولد عدنان والمحقق من الأستاذ خليل إبراهيم الدليمي ص9 .
أولاد الإمام الصادق :-
إسماعيل ، عبد الله ، أمهم أم فروه (( فاطمة بنت الحسن الأثرم بن الحسن بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام ) ))
موسى الكاظم ، اسحق المؤتمن ، محمد الديباج ، لام ولد يقال لها حميدة المغربية .
علي ألعريضي ، لام ولد .
العباس وأسماء وفاطمة ، لأمهات أولاد شتى ، وليس له ولد أسمه ناصر معقب ولاغير معقب بإجماع علماء النسب وفي هران وخرسان قوم يدعون الشرف وينتسبون إلى ناصر بن الإمام الصادق ، وهم أدعياء كاذبون لامحالة وهم هناك يخاطبون بالشرف على غير أصل ، ويعرف هؤلاء القوم (( ببارما )) وكذبهم أظهر من أن ينبه عليه أو يحتاج إلى استدلال .
وأعقب الأمام جعفر الصادق (ع) من خمس رجال :-
1- موسى الكاظم
2- إسماعيل الأعرج
3- أسحق المؤتمن
4- علي ألعريضي
5- محمد الديباج :-
نتناول هنا محمد الديباج ( آل العروس )
محمد الديباج ويلقب ايضا بالمامون كذلك ومدفون بجرجان ولة مزار ولة من الاولاد ستة وهم محمد الجون وحسن وحسين والرشيد
وعلي والقاسم الشبية (ويلقب بالشيخ والطيب والطيار كذلك)ولقب بالشبية لشدة شبهة من جدة رسول اللة صلى اللة علية والة وقد تزوج من فاطمة الكبرى بنت الامام الكاظم علية السلام وانجب منها اولاد وهم يحيى وعبد اللة ومحمد وعلي ابو الحسن وجاء في كتاب الزينبيات ان القاسم الشبية هاجر الى مصر مع زينب بنت الامام الكاظم علية السلام اما اولاد السيد محمد العروس الذي حسب الظاهر وكما ذكر في كتاب الروض المعطارانة قتل في بلاد الري وقتلة المعتصم العباسي فهم حسب الوثائق وتتبعي انهم اربعة جعفر الزكي والقاسم جد ال سليم وعلي الذي منة نقيب الاشراف في كرمان ابو هاشم وكذلك من ذريتة السيد مهدي الذي منة السادة في الصحراء الغربية منطقة العيون ويعرفون بالسادة ال العروسي الحسيني وجدهم السيد احمد العروسي الحسيني المتوفي سنة 1550 ولة قبر ومزار هناك، وحسب وثائقهم فهم من ذرية السيد محمد العروس واما الولد الرابع فهو السيد حسين ابو عبد اللة الذي منة اكثر ال العروس في العراق وايران وحسب الشجرةالموجودة عند السيد عبد الرزاق بن زامل ان 32 فخذ يعودون الى السيد حسين بن محمد العروس واغلبهم يعودون الى السيد بركات بن عبد العزيز الذي نعود الية فانا مؤيد ابو باقر بن اسماعيل بن حسين بن زامل بن فندي بن شخير بن سعد بن شنان بن سعد بن حمادي بن سيلاوي بن مهارش بن بركات بن عبد العزيز بن الامير عبد اللة بن مونس بن نصر اللة الى اخر النسب المتصل الى محمد العروس
وهنالك مسالة مهمة ان عمود النسب الذي يذكر مثلا السيد نصر اللة يذكرلة ولد واحدوهومونس وكذلك مونس يذكرون لة ولد واحد وهكذا فاين الاولاد البقية وذرارى ذراريهم اين هم اكيدا ضاعواوهم اضعاف ما موجود الان وربما تلقبوا بالقاب شتى وخاصة الذين في كرمان وجرجان فلا يوجد ذكر لهم واللة اعلم .
1- ذكر السيد عزيز الدين أبي طالب إسماعيل في كتابه الفخري في انساب الطالبيين والمتوفى بعد 614 هـ مايلي : وإما القاسم بن محمد الديباج فعقبه من ثلاث رجال ( عبدا لله يعرف عقبه – بني طاووس - وهو بمصر وعلي الخوارزمي بمصر يعرف ولده ببني الخوارزمي وبني العروس ويحيى الشبيه توفي بمصر ولجميعهم عقب .
1- ذكر السيد جمال الدين احمد بن علي الحسيني المعروف – ابن عنبة – المتوفى سنة 828 هـ مايلي :-
( ومن ولد القاسم الشبيه علي بن القاسم يعرف ولده ببني العروس وبني الخوارزمية )
3- ذكر السيد جمال الدين العبيدلي من أعلام القرن السابع عمود السادة آل العروس ضمنا في مشجرهِ الخاص بذرا ري السيد قاسم الشبيه بن السيد محمد الديباج بن جعفر الصادق (ع) ، وزاد المحققون في ذلك ومن ضمهن السيد ألرجائي بالعمود إلى السيد حسن وهو الحفيد العشرون للسيد محمد العروس ابن السيد علي بن السيد القاسم الشبيه بن السيد محمد الديباج بن الإمام جعفر .
4- كتاب المشجر الكشاف لأصول السادة الإشراف أو بحر الأنساب للسيد محمد بن احمد بن عميد الدين علي الحسيني ألنجفي من أعلام القرن العاشر كذلك نسب السادة آل العروس وعمودهم .
5- الصراط الأبلج والحديقة البهية للسيد جعفر الاعرجي ألكاظمي من أعلام القرن الرابع عشر الذي عاش في الاحواز أكثر من 15 سنة والذي ذكر نسب لسادة آل العروس من السيد حسن إلى الإمام علي (ع) وهي 29 واسطة .
( آل غالب وال حسين ) ذكرهم لويرمر ، وقال هم البيتان الحاكمان يسمون ( العجرش أوعروس ) وعميد آل غالب سيد محمد في البصرة ، وعميد آل حسين السيد طه الديباج الحسيني ، علما إن السيد وليد العريضي في بغداد له علم بذلك وقد أعد عمودهم النسبي الأستاذ الكبير ناهي الطائي في محافظة البصرة ، وصودق النسب من أعلام السادة والمؤرخين.
(محمد العروس عاش مع عشائر العجرش ولكن ظهر مؤخرا أن آل عجرش خليط من انساب شتى ، وأن لويرمر قال في كتاب دليل الخليج العربي مايلي :- (عكرش أو عروس ) البيتان الحاكمان هم بيت حسين وبيت غالب ، وبما أن سليم بن حسين بن محمد العروس حسب مامثبت في أوراق المرحوم (حران أحد أجاويد كريط ) وحسب مامدون ومتواتر لدينا ظهر أن آل سليم هم من آل حسين وجدهم حافظ النجم هاجر من الأحوازالى المحا ويل ،بنى مرقد فاطمة بنت الأمام الحسن المثنى سنة 1165هـ وحسب مامثبت في قطعة البناء (قطعة أثرية ) والتي أطلع عليها الدكتور هديب محمد من قسم الآثار والأستاذ علي الشيخ ماجستير أثار) ، يتضح لنا أن بني العروس هم سادة صحيحي النسب والله اعلم .
أما سبب تسميته بالعروس (( كان الضيغم كل يوم يتزوج فتاة من العشيرة ثم يرميها صباحا أويقتلها ، حيث تذمر أبناء القبيلة لذلك ، وقد جاء الدور على السيد محمد الديباج ، قال سأخلصكم منه وقد أنذر عائلته وأخرجهم ثم لبس ملابس ((العروس )) وحمل معه خنجر ، وعند دخول الضيغم هجم السيد محمد على الضيغم وقتله ، وبذلك أنها معانات الناس ولكن بدأت معاناته ، لأنه أخفى نسبه لكي لايعرف ، والله اعلم هكذا يتناقل الناس رواية محمد العروس .
علما لديهم النسابة طه الديباج ، كذلك السيد محمد في البصرة ، وأعرف الناس بهم المؤرخ الكبير ناهي الطائي البصري
هناك مسالة مهمة يجب الانتباه إليها وهي :- أن العجرش عشيرة من كعب وكذلك عشيرة من زبيد ، وكثير من الفروع العربية تسمت بهذا الاسم ألا إن ، أعقاب محمد العروس أيضا دخلوا في العجرش .
قال العامري معجم العامري ص224 :- العجرش عشيرة عربية أصيلة مساكنهم البصرة ، ثقلهم في شط العرب ، انتقل أبناء هذه العشيرة من مدينة الحويزه العربية قبل قرنين من الزمن نتيجة مصادمات مع العشائر المجاورة ومنهم الموالي ، وبحسب وثائق النسب أن العجرش أولاد العروس وهم من صلب ربيعة العدنانية وهناك من يدعي أنهم من صلب السادة إلا أنني لم أطلع على أي وثيقة تؤيد هذا الإدعاء ، يرأسهم اليوم ( محمد علي بن زامل بن عباس بن مبارك بن حاجم بن سلطان بن عبدا لله بن مونس بن عبدا لله بن نصر الله بن ضياء الدين بن بهاء الدين بن عبد العزيز بن صالح من ذرية محمد العروس ، وفروعهم :-
آل حسين ، آل وشاح ، أل دبي ، أل حمادي ، الدغا غلة ، البو رواية ، الكاطع ، الكروشات ، الشماخنه ، التويرات ، آل سلطان .
كذلك ذكر العامري- ملحق معجم العامري ص66 آل سليم :-
حمولة عربية أصيلة تتوزع مساكنها ضمن محافظتي بابل وكربلاء ولهم تواجد في بغداد ، وبحسب وثائقهم النسبية أنهم من ذرية ( محمد العروس ) ويدعون أنه من صلب السيد محمد الديباج بن جعفر الصادق (ع) واللقب جاء نسبة إلى جدهم :-
سليم بن حسن بن حافظ بن نجم بن كمر بن صالح بن حسن بن حسين بن حسن بن علي بن محمد بن علي بن محمد بن علي بن شاهان بن شرف شاه بن هاشم بت محمد بن علي بن يعلي بن محمد بن علي بن زيد بن محمد بن قاسم بن محمد العروس
يرأسهم اليوم ( طه بن ياسين بن دخيل بن خلاف بن عليوي بن سليم الجد الجامع للعشيرة .
ومن الجدير بالذكر لابد من الإشارة إلى ذرية السيد حافظ النجم الكمر تتألف من أسرتين وهم ( آل سليم وال مسلم ) .
آل سليم :- القوام ، البو خلاف ، البو ضاحي ، البو مخيف .
آل مسلم :- البو خضير ، البو صويح ، البو موسى النجم .
عمود النسب للسادة آل سليم من آل العروس ألديباجي الحسيني .....
جاء في كتاب ( المختصر في ذرية الإمام جعفر عليه السلام ) في ص89 للسيد طه الديباج الحسيني مايلي :-
طه بن ياسين بن دخيل بن خلاف بن عليوي بن سليم بن حسن بن حافظ بن نجم بن كمر بن صالح بن حسن بن حسين بن حسن بن علي بن محمد بن علي بن محمد بن علي بن شاهان بن شرف شاه بن هاشم بن محمد بن علي بن يعلي بن محمد بن علي بن زيد بن محمد بن قاسم بن محمد بن علي ( ويعرف ولده بني العروس وبني الخوارزمية ) بن القاسم الشبيه بن محمد الديباج بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي السجاد بن الحسين بن علي بن أبي طالب ( عليهم السلام)

 

من مواضيع كاظم المسعودي

+ نوشته شده در  جمعه چهارم شهریور 1390ساعت 13:33  توسط سعید  | 

في بداية القرن التاسع الهجري اى سنه 933 هجريه قاموا اولاد العروس زعماء عشائر العجرش والدغاغله بقتل حاكم الحويزه السيد المولى المشعشعي واجتمعت عليهم عشائر الحويزه بامرة الموالى وقاتلوهم واجلوهم الى العراق حيث تبعثرت العشائر المتحالفه مع الساده بني العروس انذاك وخفت نفسها في هور الحويزه ودخلت مع العشائر المجاوره لها واصبحت في تعدادها من تلك الفتره وخاصة بني طرف الطائيه واما اولاد العروس ذهبوا الى بغداد وتلاحقهم عشائر الحويزه المواليه للمشعشعين ولم تستطيع القبائل ان تحمي اولاد العروس الا والي بغداد العثماني فتقدموا قسم من اولاد العروس لمقاتله عشائر الحويزه المهاجمه عليهم ثأئرا للمولى المقتول حيث تقدموا اولاد العروس على شكل دفعات لرد المهاجمين لحمايه نسائهم واولادهم فعرفو بعجرش الدفعات فصفحت الكلمه الى دفافعه عجرش. ولهذا سموا قسما من اولاد العروس بالدفافعه والتفت حول بني العروس كثير من العشائر حينما استقروا واستملكوا كثر من الاراضي على نهر ديالى ومنطقه الصدريه ونطقه الكسره و نهر الخر المعروف بنهر الخير وجنوب شرق بغداد, فالتصق الاسم بكثير من العشائر التى تحالفت مع بني العروس في بغداد وهذه العشائر فيها من الخزاعل ومن شمر الثابت وبعد فترة من الزمن اي بدايه القرن الثامن عشر الميلادي قام والي بغداد العثماني وهو من المماليك بتنحيه بني العروس من مشيختهم على عشائر الدفافعه وقد نصبوا عليهم اسرة من عباده القيسيه فقاموا اولاد العروس بتكليف احد ابناء العشائر المتحالفه معهم بقتل سليمان باشا الصغير سنه 1810 م على الجانب الغربي من نهر ديالى. في ايام عميد الساده بني العروس مير عبدالله ال حسين ابن العروس وعلى اثر قتل الوالي شكلت الحكومه العثمانيه حمله عسكريه على بني العروس والعشائر المتحالفه معهم لهذا دخلت العشائر المتحالفه مع العشائر المجاوره وذهبوا قيادة بني العروس وعادوا الى الشرق حيث انتشروا على ضفاف شط العرب وانتشروا ايضا في قرى العراق خافين انفسهم وذهب قسم منهم الى اراضي الاحواز الى قريه امبيطيحه وقريه السويمي في الحويزه وساذكر قسم من افخاذهم وحمائلهم:

 

1-(ال حسين ) ذراري مير عبدالله بن مير مونس بن عبدالله ال حسين اعقب ثلاثه اولاد هم الذين هربو من بغداد الى الشرق ويعرفون بالعجرش والدغاغله.

2-(ال وشاح) من ذراري مير حسن بن حسين الجد الجامع لال حسين واعقب اولاد ابرزهم غالب بن درنه بن وشاح.

3-(ال كماش) وهم من الساده بني العروس يسكنون المغرب العربي في مدينه العيون والدخله ومنهم السيد محمد بن البشير بن الوالى العروسي.

 4-(آل سلطان) سكنون البصره.

 5-(آل زامل) وهم زعماء عشائر العجرش والدغاغله في العراق.

6-(آل سباهي) وهم من ذراري سلطان بن مير مهدي.

7-(ال مونس ال سالم ) وهم يسكنون بغداد وعميدهم السيد حسن ابن السيد هادي بن السيد رحمن .

8-(ال ريحان)

 9(البوسليم )

10-(ال عسكر)يسكنون الحله

11-(ال فليح)وعميدهم السيد عبد الرضا عكله

12-(ال عنفوص الجدوع) وهم من ذراري المير مهدي ابن السيد حسين وعميدهم السيد كريم كشكول محمد العنفوص .

 

 المصادر:

1عمدة الطالب للسيد ابن عنبه2موارد الاتحاف السيد عبد الرزاق كمونه3مطالع السعود لعثمان بنن سند البصري 4الحديقه البهيه 5 بحر الانساب لالسيد جعفر الاعرجي 6 عشائر العراق لعباس العزاوي 7 دليل الخليج ج ج لويمر اضافه الى التواتر والشياع المتعارف لدى النسابه وكتاب التاريخ المحترمون

 

+ نوشته شده در  جمعه چهارم شهریور 1390ساعت 13:31  توسط سعید  | 

هذة بعض المصادر التي ذكرة اولاد العروس اورتها للاستفادة وهناك مصادر اخرى كثيرة:

 1) كتاب الفخري في انساب الطالبيين للمروزي ص 262). 2) كتاب لباب الانساب والالقاب والاعقاب لظهير الدين البهيقعي ص 68 و1053). 3) الروض المعطار في تحفة السادة الازهار للنسابة السيد ضامن بن شندقم المتوفي في القرن الحادي عشر الهجري. 4) عمدة الطالب لجمال الدين احمد بن عتبة المتوفي سنة 828 هجري ص 246. 5) تهذيب الانساب ص1816). 6) كتاب المجدي ص977). 7) الشجرة المباركة ص1078). 8) المشجر الكشاف لاصول السادة الاشراف تاليف السيد محمد بن احمد الحسيني النجفي. 9) كتاب معجم عشائر العراق للعامري. 10) الصراط الابلج للسيد جعفرالاعرجي حفيد النسابة السيد محمود الاعرجي الذي كتب عمود نسبنا قبل 100 تقريبا 11) الجوهر الشفاف في انساب السادة الاشراف ج1 ص233وغيرها كثير جدا.

يقولون في اغلب كتبهم ان بنو العروس او اولاد العروس هم اولاد السيد محمد الملقب بالعروس بن السيد علي بن محمد بن علي بن الشريف القاسم الشبية بن السيد محمد الديباج بن الامام جعفر الصادق علية وعلى ابائة الاف التحية والاكرام وكذلك توجد اشعار وحوادث عن اولاد العروس ومتواجدين في العراق والاهواز وتركيا واليمن ومصر واريتيريا والمغرب العربي وايران ولكن ثقلهم الاكبر في العراق والاهواز وتوجد لدينا وثائق نسبية مصدقة من نسابين كثيرة جدا واولاد العروس يسمون بتسميات عديدة عروس او بني العروس او اولاد العروس وافخاذهم كثيرة جدا و قد ذكرهم نسابة العلويين الطباطبائي في كتابه (أبناء الإمام في مصر والشام) ص 154 وقال: (منهم بنو عروس وهم أولاد علي بن القاسم الشبيه, وأكثرهم بمصر, وبعضهم بالشام). 12- وقد ذكرهم أيضاً السيد يوسف جمل الليل في كتابه (الشجرة الزكية) ص515. 13- وذكرهم أيضاً الشريف مولاي إدريس الفضيلي المغربي في كتابه (الدرر البهية والجواهر النبوية)2/203 و هذة نسخة من كتاب عمدة الطالب.  

 

نبذه عن سيرة الساده بني العروس الحسينيين

ان الساده بني العروس ينحدرون من ذريه محمد بن علي بن القاسم ابن الامام محمد الديباج بن الامام جعفر الصادق عليه السلام بن الامام محمدالباقر عليه السلام بن الامام علي السجاد عليه السلام بن الامام الحسين عليه السلام بن الامام علي ابن ابي طالب عيه السلام اى ان السلده بني العروس هم فروع الامام الحسين عليه السلام حيث انتشرو في بقاع الارض نتيجه الظلم الذي وقع عليهم كما وقع على غيرهم من العلويين اولاد مولاتنا الزهراء عليها السلام ,حيث ان الساده بني العروس لقبو ببني العروس نتيجه حادثه وقعت في حائل حينما كان امير حائل رجل يعرف بالضيغم وهو من ذراري السيد جعفر الطيار حيث كان يتزوج من نساء جميلات وبالقوه فأراد امرأة من بنات السيد علي ابن القاسم الشبيه فرفضو ان يزوجوه بهذه الصوره وهذه هي شيم العرب فأجبرهم على على الزواج من تلك الفتاة فأتفقوا على ان يزفون له احد ابنائهم حتى يقتلوه ويريح العرب منه في تلك الليله اى لليله الزفاف فهيئو احد اولادهم واسمه محمد وهو كان صغير السن لا شارب ولا لحاء فتزين بزي عروس وقام بقتله في تلك الليله وهربو الى مدينه جرجان حيث قبر جدهم محمد الديباج المعروف بصاحب القبه الحمراء ,واختفوا فترة من الزمن خوفا من السلطان.

 وبعد ماتزوج محمد العروس واصبح لديه اولاد فلما مات سألوا امهم وقالو لها اولاد من قالت اولاد محمد. اى محمد العروس قالت محمد الذي تزين بزي العروس فغلب الاسم عليهم واصبحو يتلقبون ويعرفون ببني العروس اى اولاد محمد العروس وقد عاشو في جرجان واصبحت لهم القاب كثيره مثل اولاد الخوارزميه لكون امهم من خوارزم شاه, وبعد دخول التتر في بدايه القرن السادس الهجري الى مدينه جرجان وهدمو قبر الامام محمد الديباج وهدمو ايضا قبر الامام الرضا عليه السلام.

فهربوا  بني العروس وكثير من الساده اما بني العروس فانشطروا شطران حيث ذهب الكثير منهم الى مصر والباقي نزحو قسما منهم الى باديه الاحواز في العراق واما اهل جرجان فبقوا مختفين بين القبائل الفارسيه كما اختفت الكثير من الساده العلويين ,اما هل جرجان نتيجه اختفائهم اختلفت فيهم النسابين لكن اثبتهم السيد ابن قتادهة النسابه الذائع الصيت حيث ذكر زيد الزاهد وله ثمانيه اولاد في مدينه كرمان, واما الشطر الاخر الذي نزح الى مصر حيث في بلدان المغرب العربي و وصلو حتى مدينه تونس والجزائر والمغرب واكثرهم في صحراء المغرب في مدينه العيون والداخله حيث تعرف اسرة منهم بآل كماش بني العروس واما الذي نزح الى باديه الاحواز وهم صدد حديثنا هم ذراري السيد حسين بن حسن حيث انهم تزعموا بعد فترة من الزمن على كثير من العشائر العربيه في الاحواز فهذه العشائر جعلوا بني العروس زعماء عليهم لقرب نسلهم من الاما علي عليه السلام والتفوا حولهم مثلهم مثل الساده الموالى المشعشعين امراء الحويزه ومثل الساده الشرفه الحسنيين في الاحواز حيث تزعموا على عشائر عربيه قحطانيه وعدنانيه حيث ان ابرز شيوخهم الشيخ محي الزئبق وهو سيد حسني من اشراف المدينه من حيث النسب ومثل عشائر الجرف في مدينه الحويزه حيث الساده آل ياسر تزعموا على عشائر الجرف ومن ابرزهم السيد عزيز السيد حميد الياسري ,فلهذا تزعموا بني العروس على كثير من العشائر العربيه في الاحواز وكانت بداية مشيختهم على ضفاف شط الهميلي حيث قوت شوكتهم وهذه في فترة منتصف القرن السابع وبدايه القرن التاسع حيث ابتغضوا حكام الحويزه المشعشعين من كثرة هذه العشائر المتحالفه والمطيعه للساده بني العروس ولما زارهم احد موالي الحويزه في مواقعهم على ضفاف النهر قال مندهشا من كثرة هذه العشائر الملتفه والمطيعه والمتحالفه للساده بني العروس فقال ماكثرة هذه العشائر قالوا له انها بكثرة العجرش والدغل فغلب عليهم الاسم عشائر العجرش والدغاغله.

حيث قاموا الساده بني العروس بفرز الاسم من حيث الاعتبارات القياديه للعشيره المعروفه لدى القبائل العربيه حيث تلقبوا اولاد العروس بالعجرش وكل من تحالف مع العجرش والدغاغله تلقب باسمه مثل البروايه والكاطع والكروشات والتويترات وكثير من الافخاذ الصغيره علما ان هذه العشائر لاتنحدر من نسب واحد حيث فيهم من العدنانيين وفيهم من القحطانيين اى فيهم يدعي من عباده وفيهم يدعي من زبيد وفيهم يدعي من ربيعه ولهذا السبب تسموا بالعجرش والدغاغله لكنهم انطوا تحت قيادة الساده أل حسين بني العروس الحسيني.

+ نوشته شده در  جمعه چهارم شهریور 1390ساعت 13:29  توسط سعید  |